بروكرز
التربية والتعليمتحقيقاتتعليمتقارير

«الإخبارية» تستعرض كواليس امتحانات الصفين الأول والثاني الثانوي

كتبت: أسماء جمال

مع انطلاق العام الجديد كان طلاب الصفين الأول والثاني الثانوي يستعدون للامتحان بنظام الثانوية العامة الجديد وما أن جاء يوم 11 يناير ونصبت اللجان في 3252 مدرسة إلا ووجدنا الكثيرين الذين اعترضوا على النظام الجديد رغم تأكيدات غرفة المتابعة المركزية بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، أن منظومة الاختبارات الإلكترونية المنفذة للعام الدراسي 2019/2020، حققت نجاحًا كبيرًا لامتحان مادة اللغة العربية في الفترة الأولى داخل المدارس المجهزة تكنولوجيا بالمحافظات المختلفة.

«لم تتلقَ أي شكاوى تؤثر على سير العملية الامتحانية» بحسب بيان الغرفة الذي أكد أن جميع طلاب الصف الثاني الثانوي أدوا امتحان مادة اللغة العربية سواء بطريقة إلكترونية أو بطريقة ورقية في المدارس غير المجهزة تكنولوجيَ عدا بعض حالات الغش الفردية وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيالها وإحالتها إلى الشئون القانونية بديوان عام الوزارة.

ووجه وزير التربية والتعليم الشكر لجميع طلاب مصر على الاهتمام بالاستفادة من التطوير والتركيز علي الانتقال من ثقافة التحضير القديمة إلي الأسلوب الجديد للتعلم القائم على الفهم والابتكار.

 وتستعرض «الإخبارية» تتالي زمني بأيام الامتحانات:

اليوم الأول.. «سهل بس محيّر»

أكد طلاب الصف الثاني الثانوي لـ«الإخبارية»، أن امتحان اللغة العربية للفصل الدراسي الأول الذي أدوه صباح يوم السبت الموافق 11 يناير للعام الحالي: «سهل بس محيّر»”

وقالت «آلاء .ج»، طالبة بالصف الثاني الثانوي بمدرسة السيدة زينب بنات لـ«الإخبارية»: إن الامتحان جاء في مستوى الطالب المتوسط ولكن أسئلة القراءة صعبة، والاختيارات متقاربة جدًا ما تسبب في حيرتهم.

وذكرت الطالبة، أن امتحان اللغة العربية يتكون من 35 سؤالًا (27 سؤال اختيار من متعدد، و8 أسئلة مقالية)، مشيرة إلى أن أسئلة الاختيارات كانت الأصعب. ورأى بعض الطلاب أن الامتحان كان صعبًا للغاية وبه أسئلة من القصة الملغاة، وهو ما تسبب في عجزهم عن الإجابة بشكل صحيح.

وأدى طلاب الصف الثاني الثانوي امتحان اللغة العربية إلكترونياً على أجهزة «التابلت»، وبنظام الكتاب المفتوح «الأوبن بوك»، المطبق بنظام التقويم الجديد الذي يعتمد على قياس الفهم والاستيعاب وليس الحفظ والتلقين.

 اليوم الثاني.. طلاب: «الأسئلة مش مباشرة وليها أكثر من إجابة»

في يوم 13 يناير أدى طلاب الصف الثاني الثانوي امتحان اللغة الأجنبية الأولى في ثاني أيام امتحانات الفصل الدراسي الأول للصف الثاني الثانوي للعام الدراسي 2019 -2020، بإجمالى587 ألف و108 طالب- طالبة بالصف الثاني الثانوي.

 وقالت «شيماء .ع»، لـ«الإخبارية»: إن امتحان اللغة الأجنبية الأولى جاء في 27 سؤالاً مقسمة إلى 20 سؤال «اختيارات» و7 أسئلة مقالية، مضيفة «جاوبت على كل الأسئلة وبرغم من أن الكتاب معايا برده مش عارفة إذا كنت حليت صح ولا غلط ومش عارفة أصحح الإجابة لنفسي».

 بعد نصف ساعة.. تداول الامتحان على صفحة «طلاب تانية ثانوي 2020»

أدى 500 ألف طالب وطالبة بالصف الثاني الثانوي امتحان اللغة الأجنبية الأولى إلكترونيًا عبر أجهزة «التابلت»، وتمكن الطلاب من الوصول لمنصة الامتحانات الإلكترونية بعد إدخال الكود المستلم من قبل المدرسة.

فيما بدأ نحو 140 ألف طالب وطالبة أداء نفس الامتحان ورقيًا، لعدم توفر استكمال البنية التكنولوجية في 300 مدرسة حكومية وخاصة. وتداول طلاب الصف الثاني الثانوي صورًا لامتحان اللغة الإنجليزية عبر أجهزة «التابلت»، بعد مرور نحو نصف ساعة من بدء اللجنة.

وبدأت صفحات «طلاب تانية ثانوي 2020» تداول الأسئلة والبحث عن إجابات لها، وعلقت «ياسمين .ع» طالبة بالصف الثاني الثانوي بمدرسة المحمدية بنات لـ«الإخبارية»: مش عارفه اللي بيرفعوا الامتحان على الجروب ويطلبوا الإجابات، إحنا أصلا معانا الكتب في اللجنة لكن مش متأكدين من إجاباتنا إذا كانت صحيحة لأن الأسئلة غير مباشرة ولها أكثر من إجابة.

 وبدأت غرفة العمليات المركزية بوزارة التربية والتعليم، تتبع الصور المتداولة للتأكد من صحتها والكشف عن مصدرها، وتطبيق قانون الغش على المسئول عنها.

اليوم الثالث.. الطلبة: «الامتحان مش مفهوم ومحتاج وقت أطول»

بدأ طلاب الصف الثاني الثانوي العام، أداء امتحان مادتي الأحياء للشعبة العلمية والفلسفة والمنطق للشعبة الأدبية، حيث انطلقت اللجنة في التاسعة صباحًا وانتهت في الواحدة ظهرًا، ليؤدى طلاب الصف الأول الثانوي العام في الفترة المسائية امتحان الفلسفة والمنطق ورقيا.

 وأكدت وزارة التربية والتعليم في بيان عنها: أن أسئلة الامتحان الورقي لطلاب الصف الثاني الثانوي وصلت إلى لجان الامتحانات صباحا قبل انطلاق الامتحان بأعداد الطلاب فى كل مدرسة، وتم السماح للطلاب بالدخول على منصة الامتحان للإجابة عن الأسئلة الإلكترونية.

 وأضافت «الوزارة» أن غرفة المتابعة المركزية لم تتلقى أي شكاوى تؤثر على سير العملية الامتحانية، وأن جميع طلاب الصف الثاني الثانوي أدوا الامتحان سواء بطريقة إلكترونية أو بطريقة ورقية في المدارس غير المجهزة تكنولوجيَ دون أدنى مشكلة.

 وقالت «هلا.ن» لـ«الإخبارية»، إن الامتحان تضمن 30 سؤالا من «الاختيار من متعدد»، واصفة الأسئلة بالصعبة والغامضة.

  وأشار طلاب الشعبة العلمية إلى أن امتحان الأحياء تضمن جزئيات غير مفهومة، ويحتاج لوقت أطول للإجابة، وتباينت ردود أفعال الشعبة الأدبية حول صعوبة امتحان مادة الفلسفة والمنطق، حيث عبر البعض عن صعوبة الأسئلة وعدم تمكنهم من المراجعة لقصر وقت الامتحان، وعبر البعض الآخر عن سعادتهم لكون الامتحان في مستوى الطالب المتوسط.

كما شكا أولياء الأمور من صعوبة الامتحانات بشكل عام وتغيير نمط الأسئلة على الطلاب وعدم تدريبهم بشكل كاف على نوعية الأسئلة الجديدة، في ظل عدم تغيير الكتاب المدرسى أو المنهج أو طريقة شرح المعلم بالفصل.

اليوم الرابع.. طالبة: «الكتاب في اللجنة بيحيرنا ويلخمنا أكتر ما يفيدنا»

 وأدى صباح يوم الأربعاء الموافق 15-1-2020،  طلاب الصف الثاني الثانوي امتحان اللغة الأجنبية الثانية، في رابع أيام امتحانات الفصل الدراسي الأول بإجمالي عدد 587 ألفًا و108 طالب- طالبة.

 وقالت «عليا.م» طالبة بالصف الثاني الثانوي بمدرسة السيدة زينب، إن امتحان اللغة الإنجليزية كان طويلا، ومكون من 22 سؤالًا منهم سؤالين اختيار من متعدد، وسؤالين مقاليين، موضحة أن «وجود الكتاب في اللجنة بيحيرنا ويلخمنا أكتر ما يفيدنا.. لو فضلت أدور على إجابة كل سؤال في الكتاب الامتحان هيخلص وأنا لسه في أول اختيار من 20 سؤال اختار».

اليوم الخامس.. طلاب ينشرون الأسئلة على «فيس بوك»: «الحل بسرعة هنسقط»

خلال الدقائق الأولى من امتحان الرياضيات للصف الثاني الثانوي، تداول الطلاب صورًا لأسئلة امتحان مادة الرياضيات بعد مرور نصف ساعة من بدء اللجنة، وتتبعت غرفة العمليات المركزية بوزارة التربية والتعليم الصور المتداولة للكشف عن مصدرها واتخاذ الإجراءات القانونية وتطبيق قانون الغش على المسئولين عن الواقعة.

 وشهد  أحد جروبات  الصف الثاني الثانوي على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، قيام بعض الطلاب بنشر صور قيل إنها تخص امتحان الجبر والتفاضل وحساب المثلثات، وبمجرد نشر هذه الصور على الجروب، كتب أحد الطلاب في التعليقات: «الحل يا جدعان بسرعة هنسقط».

«أمهات مصر»: بعض الأسئلة تحتاج لوقت كبير وليس لها إجابة واضحة في الاختيارات

و قالت عبير أحمد، مؤسس اتحاد أمهات مصر للنهوض بالتعليم، إن امتحان مادة الرياضيات «الجبر والتفاضل وحساب المثلثات» لطلاب الصف الثاني الثانوي في نظام الثانوية الجديد جاء في مستوي الطالب المتميز في أغلب نماذج الإمتحان، بينما جاءت بعض النماذج في مستوى الطالب المتوسط.

وأضافت «أحمد»، في تصريحات صحفية، أن الطلاب وأولياء الأمور في أغلب المحافظات أكدوا وجود نماذج مختلفة لإمتحان مادة الرياضيات أغلبها صعب وبعضها سهل واصفين بضياع مبدأ تكافؤ الفرص بين الطلاب وواصفين أسئلة النماذج الصعبة بـ«الرخمة»، وبعضها أسئلة تحتاج لوقت كبير وليس لها إجابة واضحة في الاختيارات، ووصل الأمر إلى أن يقول لهم بعض المعلمين «اختاروا الإجابة القريبة»، ولكن كان مر وقت طويل من الامتحان والطلاب في حيرة ولم يستطيعوا المراجعة.

ولفتت «أحمد» النظر إلى استنكار أولياء الأمور من وجود نموذج امتحان تعجيزي للطلاب يتضمن أسئلة صعبة، ونماذج أخرى سهلة، فضلا عن عدم تدريب الطلاب بشكل كاف على برنامج «الجيوجبرا».

 «ورقي وإلكتروني».. تباين ردود أفعال طلاب الثاني الثانوي حول أسئلة الامتحانات

تباينت آراء طلاب الصف الثاني الثانوي حول نوعية أسئلة الامتحانات الموضوعة هذا العام في النظام المعدل الجديد للثانوية العامة، فضلا عن تنوع طرق الامتحان فمردود الطلاب الذين يأدون امتحانات نهاية الفصل الدراسي الاول ورقياً لم يتفق مع مردود نظيرهم الإلكتروني.

وصف طلاب الامتحان الورقي في مادة الرياضيات، بأنه امتحان تعجيزي لم يستطيعوا الإجابة عليه، وأكد آخرين ممن يأدون الامتحان إلكترونياً أنه كان هناك نموذجين واحد سهل والأخر صعب للغاية.

«الوزير»: يجب استغلال هذه الامتحانات للتعود على نوعية الأسئلة الجديدة في المستقبل

قال الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، إن امتحانات نظام التقييم المعدل فى المرحلة الثانوية يقيس «مستوى فهم مخرجات التعلم»، وليس حفظ الكتاب المدرسى، والأسئلة ليست من خارج المنهج بينما هى ليست من الكتاب ولكنها مرتبطة بمخرجات التعلم المشروحة في الكتاب.

 وتابع «الوزير» عبر صفحته الشخصية: «أرجو الالتزام بنصائحنا بالتحضير الجيد باستخدام ما وفرناه على منصة التعلم فى بنك المعرفة مع الابتعاد عن الدروس الخصوصية كى تكون النتيجة أفضل، والهدف هنا هو (تغيير طريقة  لمذاكرة)، والتأكد من (فهم مستهدفات الدرس) وليس البحث عن إجابات نموذجية لأسئلة متفق عليها».

وأوضح «شوقي»، أن الامتحانات متوسطة المستوى بكل تأكيد والمشكلة في الإصرار على التحضير دون تعلم حقيقى، والشكوى الممنهجة: «من بره المنهج! حرام أولادنا تضيع كده!، الأسئلة ليست من خارج المنهج، وأؤكد للمرة المائة هذه عبارة مضللة وغير علمية».

«شوقي»: الطالب الغشاش يتحمل مسؤولية اختياره

وأكد وزير التربية والتعليم، رصد عددًا محدودًا من الحالات حيث الغش الإلكترونى عن طريق تواطؤ من المشرفين على اللجنة وبعض الطلاب بتمرير تليفون محمول لتصوير الشاشات وإرسالها بحثا عن إجابات! للأسف فإن الغش المباشر أو الإلكترونى كان هو المتبع فى سنوات النقل عبر سنوات ولم يشكو أحد من قبل! ولقد نجحت الامتحانات الإلكترونية فى تقليص حالات الغش بالمقارنة بالسنوات السابقة.

ويتحمل الطالب الغشاش مسؤولية اختياره حيث يفقد نفسه الفرصة للتعود على النظام الجديد ولن يجد فرصة للغش فى امتحان الثالث الثانوى فى صيف ٢٠٢١ ولا يلومن الا نفسه.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء اغلاق حاجب الاعلانات