بروكرز
رياضةرياضة عالمية

الريال يتحدى الغيابات ويصعد لقبل نهائي دوري الأبطال بالتعادل مع ليفربول

واصل ريال مدريد الإسباني حملته نحو استعادة لقب بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، الغائب عنه منذ ثلاثة أعوام، بعدما اقتنص تعادلا سلبيا بطعم الفوز من ملعب مضيفه ليفربول الإنجليزي اليوم الأربعاء في إياب دور الثمانية للمسابقة القارية.

واستفاد الريال من فوزه 3 / 1 على ليفربول في مباراة الذهاب التي جرت بالعاصمة الإسبانية مدريد الأسبوع الماضي، ليظفر ببطاقة الصعود للمربع الذهبي في البطولة التي يحمل الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بها برصيد 13 لقبا.

رغم استحواذ ليفربول على الكرة في أغلب الفترات، لكنه فشل في استغلال الغيابات التي عانى منها الريال الذي افتقد خدمات العديد من نجومه في مقدمتهم القائد سيرخيو راموس وإيدين هازارد ورافاييل فاران وداني كارفخال، وعجز عن هز شباكه، بعدما تبارى لاعبوه في إهدار الفرص التي سنحت لهم على مدار التسعين دقيقة، ليفشل الفريق الأحمر في الثأر من خسارته 1 / 3 أمام نظيره الإسباني في نهائي نسخة البطولة عام 2018.

بوداعه دوري الأبطال، خرج ليفربول من الموسم الحالي خال الوفاض، بعدما أخفق في التتويج بلقب كأس الاتحاد الإنجليزي وكأس رابطة الأندية المحترفة، بالإضافة لابتعاده عن صراع المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي، الذي يحمل لقبه حاليا.

في المقابل، سيكون الريال على موعد مع مواجهة إنجليزية أخرى في المربع الذهبي للبطولة، الذي عاد إليه منذ تتويجه بلقبه الأخير في البطولة، حيث يلاقي تشيلسي، الذي أطاح ببورتو البرتغالي من دور الثمانية أمس الثلاثاء.

بدأت المباراة بهجوم مكثف من جانب ليفربول، الذي كاد أن يفتتح التسجيل مبكرا عن طريق محمد صلاح في الدقيقة الثانية، حينما تلقى ساديو ماني تمريرة أمامية، لينطلق بالكرة من الناحية اليسرى لمنطقة الجزاء، قبل أن يمررها لزميله المصري، الذي سدد مباشرة من داخل المنطقة، لكن تيبو كورتوا، حارس مرمى الريال، أبعد الكرة بقدمه ببراعة.

لم تمر سوى دقيقة واحدة، حتى تابع صلاح تمريرة عرضية زاحفة من الجانب الأيسر، ليفضل تمرير الكرة عرضية بدلا من التسديد، ليبعد الدفاع الكرة لركنية لم تستغل.

بمرور الوقت، بدأ الريال الدخول اأجواء اللقاء، وشهدت الدقيقة التاسعة أول تسديدة للفريق الإسباني في المباراة عن طريق لوكا مودريتش، الذي أطلق قذيفة من على حدود المنطقة اصطدمت في الدفاع لتذهب الكرة لركنية.

ورد ليفربول بهجمة سريعة في الدقيقة العاشرة انتهت بتسديدة من خارج المنطقة عبر جيمس ميلنر، أبعدها كورتوا ببراعة لركنية، قبل أن يسدد أوزان كاباك ضربة رأس في الدقيقة 17 ذهبت لركلة مرمى لمصلحة الريال.

وكاد كريم بنزيمه أن يفتتح التسجيل للريال في الدقيقة 20، عندما انتزع الكرة من ترينت أليكسندر أرنولد، لينطلق بالكرة من الناحية اليسرى، قبل أن يسدد من داخل المنطقة، لكن الكرة ارتطمت في القائم الأيمن، لتصل إلى فينيسيوس جونيور، الذي سدد من خارج المنطقة، لكن البرازيلي أليسون بيكر، حارس مرمى ليفربول، أمسك الكرة بثبات.

هدأ إيقاع المباراة، حيث انحصر اللعب في منتصف الملعب دون خطورة على المرميين، قبل أن يهدر صلاح فرصة لليفربول في الدقيقة 41، حينما تلقى تمريرة عرضية من الجهة اليسرى عن طريق ماني، غير أنه سدد كرة غير متقنة من داخل المنطقة لتخرج إلى ركلة مرمى.

وأضاع جورجينيو فينالدوم فرصة مؤكدة لليفربول في الدقيقة التالية، حيث قاد أرنولد هجمة سريعة من الناحية اليمنى، قبل أن يرسل كرة عرضية للاعب الهولندي، الذي سدد مباشرة من داخل المنطقة، لكنه أطاح بها بعيدة تماما عن المرمى، لينتهي الشوط الأول بالتعادل بدون أهداف.

من أول هجمة لليفربول خلال الشوط الثاني، أضاع روبيرتو فيرمينو فرصة مؤكدة في الدقيقة 46، عندما تهيأت أمامه الكرة داخل المنطقة، ليسدد في حراسة الدفاع، لكن كورتوا يتعملق ويتصدى للكرة بنجاح.

عاد فيرمينو لتهديد مرمى الريال من جديد في الدقيقة 48، حيث تلقى كرة عرضية من الناحية اليمنى، ليسدد ضربة رأس ولكنها ابتعدت عن المرمى بقليل.

وأطلق فيرمينو قذيفة من خارج المنطقة في الدقيقة 56، لكن الكرة علت العارضة بقليل، ليشدد بعدها الفريق الإنجليزي من هجماته، لاسيما بعد نزول تياجو ألكانتارا وديوجو جوتا بدلا من كاباك وجيمس ميلنر في الدقيقة 60.

في المقابل، حاول الريال استخدام سلاح الهجمات المرتدة في ظل المساحات الخالية في دفاع ليفربول، ومن كاد الفريق الملكي أن يسجل من إحداها في الدقيقة 65، حينما تلقى فينيسيوس جونيور تمريرة أمامية انفرد على إثرها بالمرمى، لكن بيكر خرج من مرماه في الوقت المناسب وتصدى لتسديدة اللاعب البرازيلي.

وأضاع صلاح فرصة افتتاح التسجيل لليفربول في الدقيقة 67، حينما تهيأت أمام الكرة داخل المنطقة، لكنه تسديدته اصطدمت في الدفاع لتخرج لركنية، فيما أهدر جوتا فرصة أخرى في الدقيقة 70، حيث انطلق بالكرة من الجانب الأيسر قبل أن يسدد من داخل المنطقة، لكن الكرة اصطدمت في الدفاع لتخرج لركنية.

حاول الفرنسي زين الدين زيدان مدرب الريال تنشيط فريقه، فدفع برودريجو وألفارو أودريوزولا بدلا من توني كروس وجونيور في الدقيقة 72.

أهدر بنزيمه فرصة محققة للريال في الدقيقة 81، عندما تلقى تمريرة عرضية من جهة اليمين، ليسدد ضربة رأس دون مضايقة من أحد، لكنه وضع الكرة أعلى العارضة.

ووقف كورتوا حائلا دون اهتزاز شباكه في الوقت المحتسب بدلا من الضائع، بعدما تصدى لتسديدة من داخل المنطقة عن طريق صلاح، مبعدا الكرة لركنية لم تسفر عن شيء، وينتهي اللقاء بالتعادل السلبي وتأهل الريال للدور قبل النهائي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق