اقتصادالأخباروزرات

«القصير»: مصر في سبيلها لتحقيق الاكتفاء الذاتي من الدواجن مع وجود فائض للتصدير

كتب: سعد الشافعي

تفقد السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، اليوم الاثنين معهد بحوث الأمصال واللقاحات البيطريةـ وأشاد الوزير بجميع العاملين بالمعهد لجهودهم المتميزة في إنتاج الأمصال واللقاحات المطلوبة للثروة الحيوانية  وطالبهم ببذل المزيد من أجل إنتاج اللقاحات والأمصال للثروة الدجنة، و التي سنوردها من الخارج بأكثر من 90 % مشيرا إلي أن مصر حالياً في سبيلها لتحقيق الاكتفاء الذاتي من الدواجن مع وجود فائض للتصدير خاصة وان هناك مشروعات عملاقة يتم تشييدها حاليا في المجال الاستثمار الداجني.

و قال السيد القصير  إن توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، أكدت توفير كافة الإمكانيات المطلوبة لإنتاج الأمصال واللقاحات البيطرية في مصر، باعتبارها ركنا أساسيا في الثروة الحيوانية والداجنة وأيضا لتقليل الاستيراد من الخارج وتوفير النقد الأجنبي.


وأضاف القصير أنه يبني على جهود وإنجازات وزراء الزراعة السابقين وطالب بالعمل بروح الفريق والتكامل بين المعاهد والقطاعات المتناظرة والتفكير خارج الصندوق من أجل تحقيق معدلات إنجاز أكبر وقال لدينا طاقات هائلة نستطيع من خلالها زيادة قدرتنا الإنتاجية من الأمصال واللقاحات البيطرية، لتحقيق الاكتفاء الذاتي مع تصدير الفائض للخارج خاصة وأن لدينا سوقا كبيرة في الدول الإفريقية الشقيقة.

من ناحيته تناول د محمد سعد، مدير معهد بحوث الأمصال واللقاحات البيطرية الدور المهم الذي يقوم به المعهد في حماية الثروة الحيوانية والداجنة من الأمراض.

وقال، إن المعهد أنشئ عام 1903 بغرض إنتاج المستحضرات الحيوية من لقاحات وأمصال وكذلك إجراء البحوث التطبيقية المرتبطة بهذه المستحضرات، وأيضا إجراء الأبحاث اللازمة لتطوير وتحديث المستحضرات الحيوية البيطرية للحصول على مستحضرات ذات كفاءة مناعية وجودة عالية وتحقيق الاكتفاء الذاتي من اللقاحات والأمصال والمواد المشخصة من المعزولات المحلية المختلفة لوقاية الثروة الحيوانية والداجنة من الأمراض المتوطنة والأمراض الوافدة والأمراض المشتركة وكذلك الاشتراك في البرنامج القومي للقوافل العلاجية للمساهمة فى برامج التحصين وتقديم خدمة تتبع المستوى المناعي بالمزارع التي تم تحصينها بلقاحات المعهد وعمل بصمة وراثية وبنك عترات لجميع العترات المستخدمة في تحضير مستحضرات المعهد.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء اغلاق حاجب الاعلانات