تكنولوجيا

«شنايدر إلكتريك» تؤكد على وضع سقف للزيادة في درجة الحرارة عند 1.5 درجة مئوية

مؤشر شنايدر لتأثير الاستدامة خلال 2019 يوضح أنه تم توفير أكثر من 70 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون من جانب عملائها، كما تم تحسين كفاءة ثاني أكسيد الكربون في النقل بنسبة 8.8%، والمجموعة تؤكد على استهلاك الكهرباء المتجددة بنسبة 45% في جميع أنحاء العالم

 إيرادات خدمات الطاقة والاستدامة تزيد بنسبة 20.2%

أكدت شنايدر إلكتريك خلال مشاركتها في الدورة الخامسة والعشرين من مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي COP على طموحها في أن تكون نموذجًا يحتذى به في مكافحة تغير المناخ، وذلك من خلال تقديم الخدمات والحلول التي تمكن عملائها من الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن نشاطها ومن خلال التخلص منها ذاتياً.

وينعكس هذا في الالتزامات التي تم التأكيد عليها خلال أسبوع المناخ كجزء من “طموح الأعمال من أجل 1.5 درجة مئوية – مستقبلنا الوحيد”. وقد شاركت شنايدر إلكتريك خططها التي تهدف إلى: التعاون مع الموردين من أجل تحقيق سلسلة توريد خالية من انبعاثات الكربون بحلول عام 2050، والتخلص من الانبعاثات الكربونية الناتجة عن التشغيل وتقليل انبعاثات النطاق الثالث بنسبة 35% بحلول عام 2030 (مقابل عام 2017) كجزء من هدفها القائم على العلوم والمصادق عليه والمتمثل في تحقيق سقف الزيادة في درجة الحرارة عند 1.5 درجة مئوية، تحقيق حيادية الكربون في عملياتها عن طريق موازنة الانبعاثات المتبقية بحلول عام 2025، والوصول إلى الهدف المتمثل في حيادية الكربون في نظامها الإيكولوجي الموسع، والمحدد في اتفاق باريس بشأن تغير المناخ، عن طريق تحقيق المزيد من الوفورات من ثاني أكسيد الكربون لعملائها بشكلٍ أكبر من البصمة الكربونية

وقال خوسو أوغارتي، رئيس شركة شنايدر إلكتريك إيبريا: “يعد تغير المناخ أحد أكبر التهديدات التي يواجهها كوكب الأرض والشعوب بأكملها، لذا يجب علينا أن نعمل معًا لنوقف ارتفاع درجة الحرارة، وتلعب الشركات دورًا رئيسيًا في الحد من البصمة الكربونية، ولهذا السبب، انضمت الشركة مؤخرًا إلى مجموعة من أوائل من تبنوا حملة “طموح الأعمال لدرجة 1.5 مئوية” بهدف تسليط الضوء على هذا الوضع ومحاولة جذب المزيد من القادة في سبيل تحقيق هذا الهدف، كما نعمل في إسبانيا على مواصلة تنفيذ نماذج جديدة لشراء وبيع الطاقة من خلال اتفاقيات شراء الطاقة، والتي تسمح بتحديد أسعار أكثر تنافسية على مدى فترة زمنية محددة. وبفضل توقيع هذه العقود، من الممكن الاستثمار في المزيد من الأصول المتجددة في جميع أنحاء البلاد.”

حرصت شنايدر إلكتريك على أن تكون من المساهمين الرئيسيين في مكافحة تغير المناخ على مدار الخمسة عشر عامًا الماضية، وذلك من خلال تنفيذ عروضها الخاصة بإدارة الطاقة والأتمتة الصناعية في كافة عملياتها، من خلال دعم عملائها في تحقيق أهدافها المنخفضة الكربون وذات الكفاءة وتمكين أكثر من 24 مليون شخص من الحصول على الكهرباء. وفي عام 2019، أكدت برامج شنايدر إلكتريك تأثير الاستدامة على هذا الطموح، فقد تم توفير ما يزيد عن 70 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون من جانب عملائها، كما تم تحسين كفاءة ثاني أكسيد الكربون في النقل بنسبة 8.8%، وأكدت الشركة على استهلاك الطاقة الكهربائية المتجددة بنسبة 45% في جميع أنحاء العالم، كما تم تجنب استهلاك أكثر من 77 ألف طن من الموارد الأولية من خلال العروض الدائرية.

وتعمل شنايدر إلكتريك على تسريع وتيرة الابتكار من خلال العروض الدائرية ونماذج الأعمال الجديدة، والتي تمكن من صيانة المنتجات وإصلاحها وتحديثها وتعديلها لفترة أطول، وإعادة معالجتها في نهاية أعمارها. ومنذ عام 2015، تم تضمين برنامج ecoDesign WayTM الخاص بشنايدر إلكتريك في استراتيجيتها الخاصة بالبحث والتطوير لتصميم عروض جديدة تكون دائرية من حيث التصميم وتقديم فوائد بيئية إضافية للعملاء.

تشمل الأهداف الدائرية لشنايدر إلكتريك لعام 2020 ما يلي:

    75% من المبيعات العالمية بموجب برنامج ™ Green Premium الجديد،  200 موقع تم تصنيفه في اتجاه الوصول بمستوى النفايات التي يتعين التخلص منها في المكب إلى الصفر.

    100% من الورق المقوى وألواح التحميل للتعبئة من أجل النقل من المصادر المعاد تدويرها أو المصدقة

    120 ألف طن متري من الاستهلاك الذي تم تجنيبه من الموارد الأولية من خلال برامج ECOFIT ™ لإعادة التدوير والاستعادة

شنايدر إلكتريك في تسريع انتقال المناخ لعملائها

 تقوم شنايدر إلكتريك، من خلال خدمات الطاقة والاستدامة، بتقديم المشورة لعملائها في أكثر من 100 دولة حول استراتيجياتهم الخاصة بانبعاثات الكربون وتوفير الطاقة النظيفة، وكذلك تحقيق الكفاءة في المرافق الخاصة بهم والحفاظ على النتائج بمرور الوقت من خلال الشراكات طويلة الأجل. وفي عام 2019، زادت إيرادات خدمات الطاقة والاستدامة بنسبة 20.2%، مما أظهر مدى التسارع في عملية التخلص من انبعاثات الكربون.

ويتم توضيح كيفية تأثير هذه الشراكات على الكربون مع عملاء مثل شركة أجريال، وهي شركة زراعية فرنسية تعمل في جميع أنحاء أوروبا، والتي شرعت في عام 2015 في تنفيذ برنامج كفاءة مع خدمات الطاقة والاستدامة، وذلك بهدف خفض الطاقة بنسبة 10% لجميع المواقع التابعة لها، وبعد أن أثبت الموقع التجريبي نجاحه، والذي تجاوز حتى الوفورات المضمونة، انضم 46 موقعًا آخر إلى المشروع حتى الآن، مما قلل بشكلٍ كبيرٍ من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

وعلق فيليب ديز، نائب رئيس خدمات الطاقة والاستدامة لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، قائلاً: “من المشجع حقًا أن نرى أن معظم عملائنا لديهم بالفعل الكثير من الإجراءات الرائعة المعمول بها. ومن خلال خدماتنا، نحاول التواصل بين كافة الإدارات الداخلية التي تعمل في مجال توفير الطاقة النظيفة، وبرامج فعالية الطاقة أو إجراءات الاستدامة وجعلها تتحرك في نفس الاتجاه، والمتمثل في حقيق الهدف الكربوني القائم على العلم والذي يتبع المسار الخاص بتحقيق سقف درجة الحرارة عند 1.5 درجة مئوية.

العمل اليوم من أجل عالم أكثر شمولية

قامت شنايدر إلكتريك على مدار أكثر من 10 سنوات بتطوير برنامج الوصول إلى الطاقة والذي سيزود نحو 80 مليون شخص بالكهرباء بحلول عام 2030، وذلك بفضل العروض ونماذج الأعمال التي تقدمها. وفي الأسبوع الماضي، حصل اثنان من الحلول، وهما Villaya Community Emergency  و Homaya PAYG على جائزة سولار إمبلس. والتي يمنحها فريق من خبراء العلوم والمالية المستقلين بقيادة برتراند بيكارد. ويتم منح الجائزة للحلول التي تثبت جاذبيتها اقتصاديًا وبيئيًا. وقد أدرجت هذه الحلول ضمن الـ 1000 حل التي يمكنها تغيير العالم للأفضل. 

وقال جيل فيرموت ديروش، كبير مسؤولي الاستدامة لدى شنايدر إلكتريك، “إن الحصول على الطاقة هو أحد حقوق الإنسان الأساسية، ولكن من الأهمية بمكان أن ندرك آثار استهلاك الطاقة على البيئة، ويتعين علينا إيجاد طرق لإتاحة الطاقة للسكان الذين يفتقرون إليها والسماح لهم بتحقيق التنمية بطريقة مستدامة.”  

نستطيع سويًا الوصول لمستقبل خالي من الانبعاثات الكربونية

علم المناخ العالمي واضح في هذا الصدد: يجب أن تعمل المجالات العامة والخاصة معًا على تقليل الانبعاثات الكربونية العالمية ووقف ارتفاع درجة الحرارة، وتماشياً مع توصيات فرقة العمل المعنية بالإفصاح المالي المتعلق بالمناخ، أطلقت شنايدر إلكتريك قبل عامين نهجاً احتمالياً بشأن تغير المناخ والتحول لمصادر الطاقة المتجددة، وذلك من خلال إنشاء منظمة مسؤولة ومخصصة لهذا الأمر. وتوضح السيناريوهات التي وضعتها شنايدر إلكتريك أن المستقبل الخالي من الانبعاثات الكربونية، بما يتماشى مع سيناريوهات الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ بشأن وضع سقف للزيادة في درجة الحرارة عند 1.5 درجة مئوية، أمر ممكن الحدوث وأن “المجموعة” في وضع فريد يمكنها من البدء في نظامها الإيكولوجي في عملية انتقال شاملة لخفض الانبعاثات الكربونية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء اغلاق حاجب الاعلانات