بروكرز
أخبار عاجلةالأخبار

بالمستندات ..عملاء ” اوراسكوم ” و ” أي جي أي” يصرخون : موعد استلامنا كان من 4 سنوات و المشروع صحراء و بلا مرافق ولا خدمات

الشركة تقترض من “البنك الأهلي” ٦٠٠ مليون جنيه لبناء العقارات .. و عملاء : دفعنا 500 مليون جنيه وروحنا لقيناها صحراء

كتبت_مروة أبو زاهر

استكمالا لما بدأناه من حملتنا الصحفية لكشف المستور في الملف العقاري بالحلقة الأولي ، ونشر مستندات أثبتت تورط  شركة ” بريدج” في بيع الوهم لأكثر من 3000 عميل ، نواصل سلسلة التحقيقات مع ضحايا أخرين وقعوا فريسة لشركات عقارية أخري.

” ماكيتات وهمية  تنتهي بدور أرضي و كتلة خراسانية”.. هنا تكون المصيدة  و تعلو الصرخات ، ولكن يبدو أن الأمر تعدي بيع الوهم في شقة ، حينما ظن من اطمئن قلبه من أصاحب تلك الشركات ،أنه خلف ستار ، ولا يمكن كشفه للعدالة ، ليصل الأمر به كي يتعاقد علي عمارات يصل عددها للألاف ، عقب إيهامه للمشتري بأن الوحدات قيد الانشاء .

 ” من غير مقدم و بالتقسيط المريح “..عروض مغرية وقع ضحيتها كثير من المواطنين ، لشركة ” اوراسكوم” للإسكان و التعمير و المطور العقاري lcl .

علي مدار أسابيع طويلة تخفت كاميرا ” الإخبارية ” تاركة ثوبها الصحفي ،تبحث وراء تلك الشركة ، عقب استغاثة بعض الضحايا ، ليصبح موقع تلك الإنشاءات السكنية التي لم تتعدي “الدور الأول ” هو مقرها ليلًا و نهارًا تسأل هذا و تستدل بذاك ، ليصدق قول الضحايا و تظهر الفاجعة الكبري ، بروايات عدة وثقتها مستندات و تسجيلات يرويها  لنا الضحايا.

” تحويشة العمر ضاعت يا أستاذة مروة”.. بهذه الكلمات بدأ المهندس علاء محمد ،أحد المتضررين من مشروع ” أشجار سيتي” شكوته ،مؤكدًا أنه تعاقد علي استلام وحدة سكنية مع شركة ” اوراسكوم”  منذ عام  ٢٠١٥، علي أن يكون الاستلام بعام ٢٠١٨ ،وحتى لم يتم التسليم.

و أضاف علاء محمد ، قائلا :” أنا تعاقدت مع شركة “اوراسكوم ” يوم 12 يوليو لسنة 2015 على الوحدة السكنية رقم (405-406) والكائنة بالدور الرابع بالعمارة رقم 23 بمبلغ 890233 جنية على ان استلم الوحدة في الربع الرابع من سنة 2018″.

و تابع :” تم تحصيل الشركة لكل مستحقاتها مني في المواعيد المحددة دون أي تأخير من طرفي وقد سددت كل ما هو مطلوب مني للشركة في موعدها ، و كان أخرها دفع اشتراك الغاز بمبلغ 8000 جنية “.

و أكمل:” الشركة لم تفي بالتزامها بتسليم الوحدة في موعدها مع المماطلة في التنفيذ ، حيث لم تبدأ في البناء إلا بعد عدد من الإستغاثات التي ناشدنا فيها السيد رئيس الوزراء وبدأ العمل في الحفر وصب قواعد العمارة في نوفمبر 2020 ثم توقف العمل تماما بالموقع فجأة”.

و أردف :” الشركة حصلت على تسهيلات من البنك الاهلي بالملايين من فترة قريبة لتنفيذ المشرع، و لا توجد أي جدية من الشركة في التنفيذ غير المماطلة ، معقبًا :” إحنا آملين من حضرتك في توصيل الصورة للمسؤولين، شقى عمرنا بيضيع وأجهدنا من مصاريف الإيجارات”.

و أضاف محمد ، قائلا :”  اكتشفنا إن في ناس تانية متعاقدة علي نفس العمارة  وتعاقدات أخري لأبنية غير موجودة علي أرضع الواقع ، معقبا :” إحنا دفعنا  لشركة تحويشة العمر”.

محمد هندي : أخدوا مننا 500 مليون جنيه

ومن الاردن انضم لنا المواطن المصري محمد هندي ، ساردًا شكواه ضد شركة “اوراسكوم” ، قائلا :” أنا متغرب بقالي 7 سنين منزلتش مصر ، عشان أوفر سكن لأسرتي ، وعقب تعاقدي مع الشركة المذكورة و دفعي مبلغ مالي 930 ألف جنيه ، من أجل الحصول علي وحدة سكنية ، لم أجد سوي المماطلة في التسليم “.

و أضاف هندي، في تصريحات خاصة لموقع ” الإخبارية مصر”،  قائلا :” دفعت كافة مستحقات الوحدة السكنية ، دون استلام الشيكات الخاصة بي ، معقبًا :” شيكات 2019 و 2020 لم يتم تسليمها لنا حتي الان، عملاء كتير لم يحصلوا علي اليشكات الخاصة بعد تستديد مستحقات الوحدات السكنية”.

و تابع :” لا يكفي طامة عدم استلامنا الوحدات السكنية عقب دفع مستحقاتها ، و لكن تفاجئنا بأن الوحدات لم تنشأ و أن الأرض الخاصة بالكمبوند مهددة بالتسليم لدولة “.

انضمت لنا من الأردن : شقي 7 سنين غربة راح

و في كلمات موجعة رددت زوجتة المتضرر محمد هندي عبر الهاتف لنا من الأردن الشقيقة ، :” شقي الغربة و حرمان الأهل و سنين العمر اللي ضاعت و إحنا متغربين يا أستاذة ، كله راح إحنا اتنصب علينا “.

و أضافت ، قائلة :” رئيس الشركة يروج كذبا أنه سلم المرحلة الثانية من الوحدات السكنية و كبار المشاهير و الإعلاميين يهنئونه و هو كاذب نحن لم نستلم شيء ، بل خسرنا كل شيء ، المال و العمر الذي ضاع بالغربة من أجل توفير احتياجات الحياة”.

و تابعت :” نحن خارج الوطن و لكن نثق أننا بقلبه ، ونثق في قيادتنا السياسية و أن الحق لن يضيع ، أملين في السيد الرئيس بالنظر لأمرنا و محاسبة أصحاب هذه الشركات ، فهي تحدد المغتربين و ترسم صورة غير مرضية عن الوطن  المصري”.

المشروع مهدد بالتسليم لدولة

و أضاف متضرر أخر يدعي “أشرف أبو وافى”، قائلا :”أنا اشتريت ٤شقق لأولادي ابتدأ من مارس ٢٠١٥ وكان ميعاد التسليم في منتصف ٢٠١٨ وحتى الآن بعد 6 سنوات من التعاقد وثلاث سنوات من ميعاد التسليم العمارة لسه على الطوب الأحمر “.

و تابع :” تعاقدنا علي أساس استلام “كمبوند”  ، ولا يوجد أي شكل من أشكال “الكمبوند” والخدمات التي على أساسها تم التعاقد ولا نسمع من الشركة سوى الوعود الكاذبة لا أكثر من ذلك “.

و أكمل :” تم عمل استغاثات فى جرايد محترمة ولم يتم التواصل معنا ،وقمنا بمقاضاة الشركة ، ولكن خالد شتا رئيس مجموعة IjI عنده فريق من السادة المستشارين ونحن لا حول لنا ولا قوة “.

و اختتم قائلا :” إحنا املين الخير فى حضرتك لدفع المسئولين لمحاسبة ذلك المستهتر “.

وروي متضرر ثالث يدعي “أحمد طلعت”، أحد ، تفاصيل أزمته مع الشركة المكورة ، قائلا :” تعاقدت مع الشركة علي استلام وحدة سكنية ، حيث تم التعاقد تم في عام ٢٠١٤ و موعد الاستلام في نهاية ٢٠١٧ “.

و أضاف ، قائلا :” دفعت اجمالي المبلغ  المطلوب مني ، و لكن لم يتم الاستلام إلي الآن ، و يتم التأجيل من عام الي آخر ، و  فوجئنا  أن من استلم وحدته لم يستفيد بأي نوع من خدمات المتعاد عليها في العقد وهي: مباني للخدمات، نادي رياضي، مسجد، مدرسة، و لا توجد طرق داخل الكمبوند تؤدي لكامل العمارات المنشأة”.

و تابع:” برغم ارسال استغاثة تلو الأخرى و لجوء البعض من المتضررين الي القضاء و لجوء البعض الآخر من المغتربين الي السوشيال ميديا للتعبير عن مشكلتنا، إلا أننا لم نجد استجابة من الشركة ، التي يترأسها خالد شتا ، وهو يرفض التواصل مع المتضررين و لا يعبأ بما قد تؤول اليه الشكاوى القضائية عبر السوشيال ميديا”.

و تتوالي الضحايا ،بشكوي محمد عبد الفتاح حافظ أحد ضحايا شركه أوراسكوم للإسكان و التعمير و المطور العقاري IGI ، ليروي لنا أزمته ، قائلا :” تعاقدت مع الشركة علي وحدة سكنة  في مشروعهم “كمبوند أشجار سيتي” الكائن في ٦ أكتوبر عام ٢٠١٥ و كان مفروض التسليم في ٢٠١٨ ، و إلي لآن لم يتم بناء العمارة علي الرغم من دفع تقريبا ٨٠٪ من ثمن الشقة”.

و أضاف ، قائلا :” تم التأجيل للمرة الثالثة ، و الكمبوند  في حالة مزريه ، حيث لم يتم إنشاء أيه طرق داخليه ولا أبنية أساسية و دون خدمات مما ذكر في العقد ، بل إن حجم الإنشاءات في العمارات لا يتجاوز ٣٠٪”.

و تابع:” نرجو المساعدة لإظهار صوتنا للناس و المسؤولين لمحاسبة كل من يستولي علي شقي الناس تحت اسم الاستثمار العقاري و هو في حقيقه الأمر نصب علي من شقي و تعب و رغب في مجرد تأمين سكن عادي له أو لأبنائه بطريق مشروع”.

أحمد جمال : روحنا لقيناها صحرا

وفي استغاثة أخري لمتضرر جديد قال أحمد جمال أحمد ، راويًا أزمته مع شركة “أوراسكوم”، :” نصبوا علينا يا أستاذة و مش عارفين ناخد منهم حق ولا باطل”.

و أضاف ، أنا اشتريت شقة من ٢٠١٤ من شركة IGI في مشروعها “أشجار ستي” والمطور شركة أوراسكوم ،و ميعاد استلامي اللي في العقد أخر ٢٠١٧”.

و تابع :” اليوم  نحن في عام  ٢٠٢١ و لم يتم الاستلام ، والعمارة اللي مشتري فيها بقيلها شغل أقل من شهر ، وعلى الحال ده من سنتين ، مفيش سبب مقنع غير إنه عاوز يطفشنا ، معقبا:” أنا خلصت اقساط الشقة كلها من ٢٠١٩ ،ومفيش غير وعود كاذبة لا تنفذ “.

و أكمل :” اكتشفنا إن المشروع من ٢٠١٠ ولسه مخلصش منه اكتر من ٣٠٪  ، اللي مبني شوية عمارات في الصحرة المهجورة ، وده خطر على الساكنين خاصة السيدات والأطفال”.

و أردف:”  أكتر من قضية مرفوعة ، ولسه مفيش جديد، إستغاثات كتير اتعملت ولسه محدش وقف جنبنا، أخد قرض من البنك الأهلي بـ ٦٠٠ مليون جنيه علشان يخلص المشروع ومفيش أي جديد في المشروع و مفيش أي خدمات اتعملت من اللي مكتوبة في العقود والإعلانات سواء نادي ، مستشفى، مدرسة “

و واصل :” شقى عمر مئات من المواطنين مدفوع ومفيش مقابل ومفيش أي عقاب ، يرضي مين ده ، أٔكيد ميرضيش قيادتنا السياسية المحترمة اللي متقبلش اللي بيحصل فينا ده ، وصلي صوتنا لسيد الرئيس”.

أشرف أحمد محمود: نصبوا عليا في عمارة

و ما زال طابور الضحايا في ازدحام ، ليروي المهندس أشرف أحمد محمود، أحد ضحايا مشروع ” أشجار ستي ” أيضا ، قصته مع شركة “أوراسكوم” ، قائلا :” تعاقد مع الشركة منذ خمس سنوات علي استلام عمارة وحتي الان لم يتم الاستلام”.

و أضاف ،:” كل سنة بيجبرونا علي التوقيع علي ملحق عقد جديد لإطالة المدة ، مش عارفين نعمل إيه و مفيش في أيدنا حاجة و عملنا استغاثات و قضايا و للأسف مفيش أي تأثير علي الشركة “.

و تابع :” الشركة واخدة كل الحقوق الخاصة بيها و ملبسنا إحنا كل المشاكل ، خاصة إن شروط العقد الجزائي كلها في صالح الشركة، معقبا:” عمارتي ما زالت علي القواعد ، نصبو عليا في عمارة “.

و كان للمواطنة مني محمد عبده ، أيضا نصيب لتقف في طابور هؤلاء الضحايا ، قائلة :”إحنا حاجزين في عمارة 20 بمشروع أشجار ستي منذ عام 2015 علي أن يكون ميعاد الاستلام عام 2018 “.

و أضافت مني ، قائلة :” حتي اليوم لا يحدث سوي التأجيل لنكتشف الكارثة ، حيث أنه لا توجد  منشأة سكنية  علي أرض الواقع، معقبة :” اشترينا هوا يا أستاذة الشركة أخدت فلوسنا و مفيش عمارة موجودة “.

محمد جبران : شقي الغربة ضاع يا أستاذة

” شقي الغربة يا أستاذة “.. كان للمهندس محمد جبران أحد الحاجزين بمشروع أشجار سيتي التابع لشركه أوراسكوم ، النصيب الأكبر من الألم ، الذي صاحب صوته متحدثا بنبرات حزينة عن مأساته ، قائلا :” دفعت شقي غربتنا في الشقة والمفترض استلامها في 2018  وحتي تاريخه لم يتم بناء العمارة وتعرضنا لعملية نصب كبيرة من الشركة”.

و أضاف جبران ، قائلا :” أنا سددت ثمن الشقة كاملا علما بأن الشقة باسم زوجتي “داليا السيد حسن غانم “ولم نستلم شيء والمفترض أنه “كمبوند” متكامل الخدمات ولكن للأسف لم يتم بناء اي خدمات حتي تاريخه”.

و تابع :” نأمل تدخل المسؤولين لحل مشاكل الملاك المنصوب عليهم علي الرغم أننا أرسلنا استغاثات بالجرايد الرسمية وشكاوي لمجلس الوزراء ، لكن نأمل حل مشاكلنا في ظل توجه رئيس دولتنا والحكومة الحالية للقضاء علي جميع اشكال الفساد والنصب بالدولة”.

وأضاف متضرر أخر يدعي محمد أحمد أسامة، قائلا :” أنا مغترب بدولة عربية شقيقة و أتهم شركة “أوراسكوم” ، بالنصب و الاحتيال و خيانة الأمانة ، حيث أن الشركة قامت بتحصيل الأموال منا نحن الملاك ،و لكننا نعانى من المماطلة و التأخير الشديد فى تنفيذ المشروع ، فنحن انتظرنا أكثر من ٥ سنوات على موعد الاستلام و لا جديد “.

 و تابع :” أغيثونا أغيثونا ، دفعنا أكثر من ٩٠% من قيمة الوحدة و لم نتحصل على أي شيء ، فقط وعود كاذبة و تأجيل يتبعه تأجيل و لا حياة لمن تنادى و علاوة على ذلك فقد أخذت الشركة قرضا من البنك بقيمة ٦٠٠ مليون لإتمام المشروع و لم يتم تنفيذ أي وعود حتى تاريخه “.

 و تحدث عميل أخر يدعي محمد عبد المقصود محمد ،أحد ضحايا مشروع “أشجار ستي ” التابع لشركة “أوراسكوم”، قائلا :” تعاقدت مع الشركة علي استلام شقة علي أن يتم التسليم عام 2017 “.

و أضاف محمد ، قائلا :” حتي الان لم أستلم شقتي و يتم إجباري علي دفع المقابل المادي الخاص بالخدمات دون استلام وحدة سكنية”.

و تابع :” ياريت صوتنا يوصل لسادة المسؤولين ، إحنا بندفع إيجار شقق قاعدين فيها و بنفع أقساط لشركة ، دون استفادة ، معقبا :” إحنا تعرضنا لنصب يا ريس ، و أملين ترجعلنا حقنا “.

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. شركة خدت كل شقى عمرنا وتاجرت باحلامنا ومفيش كمبوند ولا عمارة ولا شقة صحراء. استلامي في ٢٠١٨ ولا العمارة اتبنت. حسبي الله ونعم الوكيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق