بروكرز
تقاريررياضةمقالات مميزة

«كورونا» يغير خريطة الرياضة العالمية

إعداد: أحمد رشاد

امتدت الآثار السلبية لفيروس كورونا إلى الرياضة، بعدما وصل إلى العديد من البلدان حول العالم، ومنها من يستضيف مباريات كبرى وبطولات مهمة وسط تجمعات كبيرة للجماهير، ما جعل البطولات التي يشرف عليها الاتحاد الدولي لكرة القدم، مهددة بالتأجيل بسبب الخوف من الفيروس اللعين في حين يشعر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بالرعب من المرحلة القادمة، أما الكارثة الأكبر  فهي في أولمبياد طوكيو 2020 في ظل انتشار المرض فى شرق آسيا بشكل كبير.

وتستعرض «الإخبارية» خلال التقرير التالي أبرز الفعاليات الرياضية التي تأثرت بالفيروس سواء بالتأجيل أو الإلغاء أو نقل مكان إقامتها، وفي الصين تأجلت بطولة العالم لألعاب القوى داخل الصالات التي كانت مقررة في الفترة بين 13 و15 مارس المقبل بمدينة «نانجينج» لتقام في 2021، وألغيت بطولة آسيا لألعاب القوى داخل الصالات التي كانت مقررة في مدينة «هانجتشو» يومي 12 و13 فبراير الماضي وتأجل سباق سيارات «فورمولا-1» الصيني الذي كان مقررا في 19 أبريل وألغي سباق الجائزة الكبرى للسيارات الكهربائية «فورمولا إي» الذي كان مقررا في مدينة سانيا في 21 مارس ونقل سباقات كأس العالم للتزلج الألبي التي كانت مقررة بمدينة «يانتشينج» في 14 و15 فبراير إلى بلدية «سالباخ هينترجليم» في النمسا وتصفيات آسيا «أوقيانوسيا» المؤهلة للملاكمة في أولمبياد طوكيو 2020 والمقررة بين الثالث و11 من مارس من مدينة ووهان إلى العاصمة الأردنية عمان وتأجل بطولة الصين المفتوحة للجولف التي كانت مقررة في «شنجهاي» بين يومي 23 و26 أبريل وانسحب فرق صينية من عدة أحداث رياضية تقام خارج الصين منها كأس ديفيز لفرق التنس وكاس العالم للجمباز في ملبورن ومسابقتي الجائزة الكبرى للجودو في باريس و«دوسلدورف».

وفي كوريا الجنوبية تأجلت بطولة العالم لتنس الطاولة التي كانت مقررة بمدينة بوسان بين 22 و29 مارس لتقام بين 21 و28 يونيو وبداية الدوري الكوري الجنوبي لكرة القدم التي كانت مقررة في 29 فبراير الماضي  لأجل غير مسمى. وفي اليابان تأجلت مباريات كرة القدم التي كانت مقررة حتى منتصف مارس المقبل وبرنامج تدريب المتطوعين بأولمبياد طوكيو 2020 فبراير إلى شهر مايو. وفي هونج كونج تأجلت سباعيات الرجبي من الفترة ما بين الثالث والخامس من أبريل إلى الفترة ما بين 16 و18 أكتوبر. وفي سنغافورة ألغيت بطولة العالم للجولف للسيدات التي كانت مقررة بين 27 فبراير الماضي وأول مارس الجاري وتأجل سباعيات الرجبي من يومي 11 و12 أبريل إلى يومي 11 و12 أكتوبر. وفي كوريا الشمالية ألغي ماراثون بيونجيانج الذي كان مقررا في أبريل المقبل.

وعلى مستوى أوروبا، وخصوصا إيطاليا التي تعد واحدة من بؤر المرض في العالم، تقرر إقامة مباراة «إنتر ميلان» و«لودجوريتس» البلغاري المقررة في 27 فبراير الماضي ضمن منافسات الدوري الأوروبي دون جمهور  وفي الكويت تأجلت المباراة التي كانت مقررة بين القادسية الكويتي وظفار العماني في كأس الاتحاد الآسيوي في 25 فبراير الماضي بعد موافقة الاتحاد الآسيوي وقف كل الأنشطة الرياضية في الكويت لمدة أسبوعين.

ومن جانبه قرر الاتحاد الاسيوي لكرة القدم تأجيل مباريات الأندية الإيرانية المشاركة بدوري أبطال آسيا في مواجهة الأندية الإماراتية في الجولة الثالثة بدوري المجموعات، ويأتي القرار الآسيوي بعد أن أعلنت منظمة الطيران بالإمارات منع حركة السفر من وإلى إيران بسبب انتشار فيروس كورونا في الجمهورية الإيرانية وحفاظا على سلامة المسافرين وهو ما يعني عدم وصول الفرق الإيرانية أو الإماراتية للملاعب في الوقت المحدد للمباريات.

وأكد مصدر بالاتحاد الآسيوي، بحسب ما نقلت «روسيا اليوم»، أن قرر تأجيل مباريات الأندية السعودية أمام الأندية الإيرانية في الجولتين الثالثة والرابعة من دور المجموعات بعد اعتذار الكويت والبحرين عن استضافة لقاء النصر ونادي سابهان كملعب محايد واعتذار البحرين عن استضافة لقاء النصر وبرسبوليس وطلب نادي النصر السعودي تأجيل لقائه أمام نادي  سابهان الإيراني المقررة بطشقند كملعب محايد بسبب فيروس كورونا

وتتضمن قواعد دوري أبطال آسيا تقسيم القارة الآسيوية إلى شرق وغرب بعدد ثمان مجموعات تضم أربع أندية لكل مجموعة حيث تلعب أربع مجموعات في الشرق ومثلها في الغرب على أن يتأهل فريقان من كل مجموعة يلعبان بدور الستة عشر وفقًا للتقسيم حتى المباراة النهائية التي يلعبها بطل الشرق وبطل الغرب.

وتعهدت اليابان بمواصلة الاستعداد لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية المقرر إقامتها في العاصمة طوكيو الصيف المقبل بعد أن أشار عضوا باللجنة الأولمبية الدولية إلى إمكانية إلغاء الدورة بسبب تفشي فيروس كورونا القاتل، ورفضت سايكو هاشيموتو وزيرة الأولمبياد اليابانية تعليق عضو اللجنة حيث شددت في جلسة برلمانية على أن التصريحات التي أدلي بها لا تعبر عن وجهة النظر الرسمية للجنة الأولمبية الدولية، قائلا: «كل ما يمكننا القيام به هو الاستعداد لتنظيم الأولمبياد بهدوء واعتراف من اللجنة الأولمبية الدولية».

وتقرر إلغاء بطولة العالم لسباقات التزلج على الجليد في العاصمة الكورية الجنوبية سيول في الفترة من 13 حتى 15 مارس المقبل لتصبح هذه أحدث فعالية رياضية تم إلغائها بسبب كورونا، بعد يوم واحد من تأجيل كوريا الجنوبية لبطولة العالم لتنس الطاولة للفرق بمدينة بوسان التي كان من المقرر أن تقام في الفترة ما بين 22 حتى 29 من الشهر القادم لتحدد موعد آخر بصورة مؤقتة في الفترة من 21 حتى 28 يونيو القادم وإلغاء فريق كرة السلة الصيني لأقل من 18 عامًا مشاركته في إحدى البطولات بألمانيا ليتم تعويضه بمنتخب سلوفينيا، وبطولة كرة الريشة الطائرة الدولية المفتوحة التي كان مقررا أن تقام بألمانيا فيما تم تأجيل سباق جائزة الصين الكبرى ضمن بطولة العالم لسباقات سيارات «فورمولا/1».

وبعدما تسبب فيروس كورونا في إلغاء أو تأجيل عدد كبير من الفعاليات الرياضية في الفترة الأخيرة أصبحت التساؤلات تدور حول إمكانية إقامة أولمبياد طوكيو في موعده، وتسبب تفشي فيروس كورونا الذي نشأ في مدينة ووهان بوسط الصين في مقتل أكثر من 2700 شخص وإصابة 80 ألف فرد في جميع أنحاء العالم.

وذكر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) أنه يراقب تفشي فيروس كورونا أيضا من أجل أي تداعيات محتملة قبل انطلاق بطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2020) التي ستجرى الصيف القادم في 12 دولة مختلفة من بينها إيطاليا التي انتشر بها الفيروس بشكل كبير في الفترة الأخيرة.

وفي نفس السياق أكد الدكتور أشرف صبحى وزير الشباب والرياضة، أن وزارة الرياضة تتابع عن كثب تفشى فيروس كورونا فى العديد من الدول وتأثيره على كافة الرياضات والبطولات المختلفة، وأن فيروس كورونا تسبب في تأجيل العديد من البطولات بالإضافة إلى تأجيل مباريات كثيرة في العديد من الدول الكبرى، مشيرًا إلى أن الوزارة تتابع مع وزارة الصحة كافة الاحتياطات الخاصة لحماية لاعبى المنتخبات المصرية فى كافة الألعاب قبل السفر إلى أى دولة تقام بها أى منافسات، وأن اللجنة الأوليمبية المصرية خاطبت اللجنة الأوليمبية الدولية للتعرف على مصير دورة الألعاب الأولمبية القادمة في طوكيو صيف 2020.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق