بروكرز
أراء ورؤىمقالات رأي

لِّمَنِ الْمُلْكُ الْيَوْمَ


بقلم: أسامة طموم


يطوي الله السموات والأرض بيده ، ثم يقول :
أنا الملك ، أنا الجبار ، أنا المتكبر ، أين ملوك الأرض ؟ أين الجبارون ؟ أين المتكبرون ؟
فيتسائل : لمن الملك اليوم ؟
ويجيب : الملك اليوم لله الواحد القهار

الاحداث التى يشهدها العالم حالياً نتيجة سرعة انتشار فيروس كورونا المستجد( كوفيد 19) لم يسبق لها مثيل من قبل؛ فمعظم الأوبئة تؤدى الى إزهاق أرواح كبيرة من البشر حسب قوة ونوع هذا الوباء .
وترجع حالة الهلع من فيروس كورونا في عدم معرفة أصل الفيروس وعلاجه وإلى أي مدى سيستمر انتشاره ففي خلال ثلاثة أشهر ضرب ما يقرب من 177 دولة حول العالم وتخطى عدد الإصابات مليون والوفيات حوالى 60 ألف كما تسببت جائحة كورونا في خسائر اقتصادية كبيرة لمعظم الدول تقدر بمليارات الدولارات في الأسواق المالية فضلاً عن إغلاق دور العبادة وإيقاف حضور الطلبة للمدارس والجامعات كما ألغيت كافة الاحداث الرياضية ، كل هذا يأتي في إطار الجهود الدولية للحد من انتشار فيروس كورونا ومحاولة تحجمية للسيطرة علية لحين نجاح محاولات الدول لايجاد لقاح أو علاج لإنقاذ البشرية من هذا الخطر الواقع .

ولعلنا نتابع مدى تأثير هذا الجائحة على الدول الكبرى مثل الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وإيطاليا ،والذى وصل فيه حدة الفيروس ذروته وحصد الالاف من ضحاياه بشكل يصعب السيطرة عليه .
وفى ظل المحاولات الدولية التى تأتى في إطار مواجهة الخسائر الاقتصادية الناجمة عن هذا الفيروس اقترح الاتحاد الاوروبى حزمة من الإجراءات للتحفيز المالى في إطار موجة الانتقادات من فقدان الاتحاد الاوروبى بقائه ووحدته بسبب أزمة كورونا والتي حصدت نحو ثلثى الحصيلة الاجمالية العالمية لحالات الوفاة حتى الان ( أكثر من واحد وعشرون ألف حالة وفاة ) مما يهدد دول أوروبا بالكامل لاحتمالية الركود بنهاية العام ؛ ولا يختلف الامر كثيراً عن بريطانيا حيث قال البروفيسور ” ستيفن باويس” مدير هيئة الخدمات الصحية في بريطانيا المصاب حاليا والمعزول صحياً : إن بلادة ستكون قد أبلت بلاء حسنا اذا عبرت أزمة فيروس كورونا بأقل من 20 ألف حالة وفاة ؛ وفى الولايات المتحدة الأمريكية والتي تواجه عجزاً في أجهزة التنفس الصناعى بسبب الزيادة الكبرى في أعداد المصابين مما جعل الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب ” يعطى الضوء الأخضر لشركات فورد وجنرال موتورز وتيسلا للمساعدة في إنتاج أجهزة التنفس الصناعى وأشارت التقديرات التى تنشرها جامعة جون هوبكينز الأمريكية أن اجمالى عدد الوفيات لمصابين بفيروس كورونا في الولايات المتحدة تجاوز الخمسة آلاف بعد وفاة 884 شخصا وارتفاع حصيلة الوباء بها الى 5137 ؛ كما أظهرت أحدث الاحصائيات ارتفاع عدد المصابين الى 200 ألف مصاب حيث اعتبر الرئيس الأمريكي أنه اذا تم تخفيض عدد الوفيات نتيجة الإصابة بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة إلى نحو 100 ألف وفاة فإن ذلك يعد ” عملاء جيداً ” بحسب وصفه .

ومما لاشك فيه أن الدولة المصرية تسعى جاهدة للحد من انتشار الفيروس في ظل الجهود المبذوله لتعقيم المنشأت والجامعات والشوارع وغيرها من الأماكن المختلفة والإجراءات المتخذة لتقليل حدة الاضرار الاقتصادية الواقعة بسبب الحظر المفروض لتوقيتات معينة درءًا من تفشي الفيروس بين المواطنين والتعليمات الطبية المستمرة عبر الشاشات الفضائية والمواقع الرسمية للدولة والملصقات الارشادية التي توضح للجميع كيفية مكافحة الفيروس وأخر المستجدات الصادرة من منظمة الصحة العالمية والتحزيرات الخاصة في هذا الشأن ؛ ويجب علينا جميعاً الامتثال لهذه الإجراءات الهامه لكى نمر من هذه المرحلة الخطيره بأقل الخسائر الممكنه وبما يتناسب مع امكانياتنا وكلنا أمل ألا تدخل مصر لا قدر الله في المرحلة التى تمر بها بعض الدول حيث يصعب السيطرة فيها على الفيروس نظرا لكثرة الاعداد المصابة ؛ فهذه الجائحة الكبيرة التى داهمت العالم بأكمله وحولت مدنه وعواصمه الكبرى الى مدناً للاشباح وفرضت العزل للناس في بيوتهم لم تكن في توقعات أحد بهذا الحد الكبير ، فهذا الوباء جعل العالم كمصاب واحد في مواجهة خطر واحد يهدد البشرية جمعاء وأربك حسابات الدول التى تسارع الزمن للوصول الى خلاص من هذا الهلاك الذى لم يفرق بين دول عظمى وصغرى ولا غني أو فقير .
إن هذا الفيروس الذى لا يُرى بالعين المجردة قد كشف الغطاء عن سلبيات كثيرة في حياة الدول ما لها أن تحظى باهتمامنا لولا الفراغ الناشئ بعدم الاهتمام الكافي بدور العلم والعلماء لمساعدة الإنسانية لمواجهة أخطار مثل جائحة كورونا .

وأتمنى أن تكون هذه المأساة التى يعشها العالم بسبب فيروس كورونا بداية نحو السعى لنظام عالمي جديد يضمن الاسقرار والعدل للجميع ويحافظ على حقوق الانسان متجاوزاً العقد التاريخية والنظر للعالم باعتباره قوى واحدة تجمع ولا تفرق تبنى ولا تهدم تسعى من أجل البقاء وليس من أجل الفناء ، فعجز الدول العظمى عن صد هذا الوباء الفتاك عنها جعلها تتساوى مع دول نامية في نفس المصير فلا خلاص من هذه الجائحة إلا الإخلاص والتعاون فيما بيننا والدعاء للمولى عز وجل فهو وحده قادر على رفع البلاء وأن يوفقنا الى إيجاد علاج لهذا الفيروس الخطير فلا توفيق الا من الله ولعل هذه الظروف العالمية التى نعاصرها بسبب فيروس كورونا والكل يحاول أن ينجو منها بشتى الطرق فراراً من الموت تذكرنا بأحداث يوم القيامة ومايدور فيها حيث يفرّ كل فرد ممن حوله وينشغل بحاله لا بحال غيره والكل يريد النجاة فيقول المولى عز وجل :
(لِّمَنِ الْمُلْكُ الْيَوْمَ لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّار ) .

حفظ الله الوطن .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء اغلاق حاجب الاعلانات