بروكرز
تقاريرشعر وادبمعارض ومؤتمراتمنوعات

معرض القاهرة الدولي للكتاب.. هنا منشأ الثقافة




إعداد: ماريان هندي

تحت شعار «مصر إفريقيا: ثقافة التنوع»، افتتح الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، ترافقه الدكتورة إيناس عبدالدايم، وزير الثقافة، لتنطلق فعاليات الدورة الـ51 لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، برعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي، في الفترة من ٢٢ يناير حتى ٤ فبراير ٢٠١٩ بمركز مصر للمؤتمرات والمعارض الدولية بالتجمع الخامس، في نحو 14 يوما من الدهشة عاشتها مصر بمشاركة من كل دول العالم.



وحول تفاصيل أرقام ومؤشرات الدورة الـ 51 لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، أوضحت وزيرة الثقافة أنها تشهد حضور40 دولة عربية وأجنبية، بزيادة 5 دول عن الدورة الماضية، ويشارك بها 900 دار نشر، بزيادة 153 دار نشر عن الدورة الماضية، منها 594 ناشرا مصريا، و255 ناشرا عربيا وأجنبيا، و7 ناشرين للكتب الإلكترونية، و41 مشاركا ضمن مكتبة سور الأزبكية، و3 مشاركات لذوي القدرات الخاصة، كما تم لأول مرة اختيار سفراء للترويج للمعرض خارجياً.





ونوهت «عبدالدايم» إلى أن هذه الدورة ستشهد لأول مرة اطلاق تطبيق إلكترونى باسم «معرض القاهرة الدولي للكتاب» يساهم فى التيسير على الزائرين لمعرفة أماكن دور النشر، وما تعرضه من الإصدارات بجميع
بياناتها، والفعاليات المُصاحبة ومواعيدها، مضيفة أن المعرض في هذه الدورة سيتضمن جناحاً خاصاً بحلايب وشلاتين، كما سيفتح أبوابه بالمجان لذوى القدرات الخاصة وأبناء الشهداء من أسر القوات المسلحة والشرطة
المصرية، وذلك تقديراً من الوطن لأصحاب الهمم، وتضحيات الأبطال في سبيل رفعة الوطن.

ونوهت الوزيرة إلى أنه سيتم اتاحة 100 أتوبيس لنقل زوار المعرض، بالتعاون مع هيئتي النقل العام، والسرفيس، ومحافظة القاهرة، ومواصلات مصر، من خلال 8 مسارات من الميادين العامة، بأجرة موحدة 6 جنيهات، من بينها أتوبيسات ذكية وصديقة لذوي القدرات الخاصة .



أبرز أحداث الأيام الأولى لـ«المعرض».. موت كاتب وطرد «رقاصة»



أحداث عدة شهدها معرض القاهرة الدولي للكتاب، كان أحزنها موت، وفاة الكاتب المصري الشاب، محمد حسن خليفة، في أثناء وجوده فى معرض القاهرة الدولي للكتاب في أول أيام افتتاحه للجمهور، بعد ساعات من منشور له توقع فيه موته.


وذكرت وسائل الإعلام أن الكاتب الشاب كان قد حضر إلى المعرض لرؤية وتوقيع مجموعته القصصية «إعلان عن  قلب وحيد»، ولكنه خلال ذلك شعر بالإرهاق والتعب قبل أن يتوقف قلبه عن الخفقان.
والكاتب محمد حسن خليفة صدر له هذا العام مجموعة قصصية  «إعلان عن قلب وحيد»، وكان يكتب مقالات في عدة صحف عربية في  مجالات الثقافة والفن والأدب. وكان خليفة قد نشر على حسابه الشخصي عبر موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» نصا مقتبسا من إحدى قصصه المعنونة بـ«روحي مقبرة»، جاء فيه: «علقت خبر موتي على الحائط، وكل صباح ومساء كنت ألقي نظرة عليه، لأطمئن أن ورقة الجرنال التي كتبت فيها الخبر بخط كبير وصفحة أولى بعيدا عن الوفيات ما زالت سليمة، وتستطيع أن تقاوم معي الأيام القادمة».

ولاحقا، اعتبر بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي أن خليفة ربما كان توقع
موته المفاجئ.
 أما الحدث الثاني الذي أثار الجدل خلال فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب كان بسبب وجود الفنانة والراقصة الاستعراضية سما المصري في معرض الكتاب، ما افتعل حالة من الاستهجان والاستغراب لدى جميع الحاضرين بحسب ما تم تداوله، مما دفع بعض الأشخاص الذين تواجدوا في نفس المكان إلى تبليغ الأمن حتى يتم طردها وذلك تفاديًا لحدوث أي مشاكل أو فوضى غير مرغوبة. وحضرت سما المصري، إلى معرض الكتاب مرتدية «بيجامة» و«شبشب»، وتم التقاط بعض الصور لها،

من جهة أخرى، علق الدكتور هيثم الحاج رئيس الهيئة العامة للكتاب ورئيس معرض القاهرة الدولى للكتاب، على زيارة سما المصري للمعرض مرتدية شبش وبيجامة. وقال خلال حواره على فضائية المحور: «سما المصري دخلت المعرض بشكل طبيعي، وخرجت بشكل طبيعي، والأمن حاول التحجيز عليها لحمايتها بسبب
التزاحم حولها، ولكن هي فى النهاية زيارة طبيعية أهلا وسهلا، ياريتها كانت دخلت واشترت كتاب».





بأكثر من نصف مليون زائر.. «الجمعة الأخير» يكسر قواعد معرض الكتاب



شهد معرض القاهرة الدولى للكتاب الجمعة فس عاشر  أيام دورته الـ 51، إقبالا كبيرا وغير مسبوق من قبل جمهور المعرض الذى اكتظت به قاعاته الرئيسية وأجنحته، التى امتلأت عن آخرها بالجمهور .



وأعلن  الدكتور هيثم الحاج علي رئيس الهيئة العامة للكتاب، أن  إجمالي عدد الذى زارت معرض القاهرة الدولي للكتاب، اليوم الجمعة، وصل إلى  583 ألف زائر، أى أكثر من نصف مليون زائر، وهو رقم مسبوق.



وأضاف «الحاج علي» أن معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ51 شهد إقبالاً هائلاً اليوم بسبب عطلة نهاية الأسبوع ما يؤكد حرص الأسر المصرية والشباب على زيارة المعرض والإطلاع علي كل ما هو جديد في عالم الثقافة العربية والإفريقية والأجنبية، مؤكدا أن كتب الدكتور الراحل جمال حمدان «شخصية المعرض» شهدت إقبالا ملحوظا وسجلت الأكثر مبيعا في جناح الهيئة العامة للكتاب.



كانت إدارة المعرض، قررت مد موعد إغلاق المعرض المنعقد حاليا بمركز مصر للمعارض والمؤتمرات بالتجمع الخامس، حتى الساعة الثامنة مساءً اليوم وغدا، نظرا للإقبال الكبير الذي شهده المعرض اليوم الجمعة.



وتوافد مئات الآلاف من الشباب والأسر منذ الصباح الباكر اليوم الجمعة، على معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ51 المقام بمركز مصر للمعارض والمؤتمرات الدولية بالتجمع الخامس.









«هيئة الكتاب» تبيع أكثر من 115 ألف إصدار فى «المعرض»






بلغت عدد الكتب المباعة فى جناح هيئة الكتاب أكثر من 115 ألف نسخة، بمعرض القاهرة الدولى للكتاب فى دورته الـ51، التى تقام بمركز المعارض بالتجمع الخامس.

ويعد الكتاب الأكثر طلباً فى جناح هيئة الكتاب هو كتاب «شخصية مصر» للكاتب جمال حمدان شخصية عام المعرض، وذلك لأن المعرض مقدم عرض على أربع أجزاء لشخصية مصر بـ140 جنيها فقط، لذا الأقبال على الشراء الكتاب كبير للغاية.

موسوعة شخصية مصر تنقسم إلى الجزء الأول: شخصية مصر الطبيعية، والجزء الثاني: شخصية مصر البشرية، والجزء الثالث: شخصية مصر التكاملية، والجزء الرابع: شخصية مصر الحضارية.





«الإخبارية» تنشر أسماء الفائزين بجوائز معرض القاهرة للكتاب 2020



أعلنت الهيئة العامة للكتاب برئاسة الدكتور هيثم الحاج علي، جوائز معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ51 لعام 2020 بالمسرح، بأرض المعارض الجديدة.

«جوائز معرض الكتاب».. في الرواية فازت مى خالد عن رواية «تمار» الصادرة عن دار العربى، وفى القصة القصيرة فاز محمد لطفى جبريل عن مجموعة «مدار القلب» عن دار ليفانتي لتنمية الموارد البشرية، وفى شعر العامية فاز محمد ماجد يوسف عن ديوان «القلوب عند بعضها – طبقات الخيل» عن الهيئة العامة
لقصور الثقافة.

وفى شعر الفصحى ديوان «كأول شاعر فى الأرض» للشاعر حسن شهاب الدين والصادر عن مؤسسة أروقة للدراسات والترجمة والنشر، وفى الفنون فاز كتاب «إرث الحجر.. سيرة الآثار المنقولة فى عمارة القاهرة الإسلامية» لرضوى زكى عبدالمعاطى عن الهيئة المصرية العامة للكتاب.

وفى الأطفال فاز كتاب «خطابات سرية» لعبير محمد أنور عن نهضة مصر، وفى مجال الكتابة الأفريقية فاز كتاب «الصحافة والإعلام الأفريقي»، تأليف عواطف محمد عبدالرحمن عن المكتبة الأكاديمية، وفى الكتاب العلمي «هندسة الصوت من الهوية الاحتراف سينما إذاعة تليفزيون» للدكتور هشام السيد عنين والصادر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب.

وفى النقد الأدبى فاز كتاب «اتجاهات السرد فى الرواية المصرية المعاصرة» لمحمد محمد عبدالحميد عن الهيئة المصرية العامة للكتاب، وفى المسرح فازت مسرحية «هكذا تتكلم داعش.. تراجيديا فقه الخلافة والغزو والجهاد» لمحمد أبو العلا السلامونى عن المطبعة الأميرية.

وفى مجال تحقيق التراث فاز «المعنى لابن البيطار» تحقيق محمود مهدى بدوى، أما عن أفضل كتاب مترجم عام فاز «العلاج المعرفى السلوكى» تأليف مايكل نينا، ويندى درايدن ترجمة الدكتور عبدالجواد خليفة أبو زيد عن مكتبة الأنجلو المصرية.

 وأفضل كتاب مترجم للطفل هو «الصياد» من تأليف جاو لى هونغ وترجمة هبة سمير المطراوى عن دار صفصافة، أما أفضل ناشر  هي «دار الكرمة»

 وذهبت جائزة الكتاب الأول فى الإبداع الأدبى «أصفاد الروح» لنهى صبحى رمضان عن دار روافد، والكتاب الأول فى العلوم الإنسانية هو «المسرح والمجتمع من النهضة إلى ثورة 1919» لإيمان محمد عبدالله عن دار الكتب والوثائق القومية.



«لجان التحكيم».. وتقدم 60 روائيا، إلى لجنة التحكيم في الرواية وتضم؛ صبحي موسي وهالة البدري ومحمد المنسي قنديل، فيما تضم لجنة التحكيم في القصة القصيرة من؛ عبدالرحيم الكردي وطارق إمام وجار النبي الحلو، والسيد نجم.

وتقدم ٢٧ ديوانا شعريا للجنة شعر العامية وتضم لجنة التحكيم؛ مسعود شومان وسعيد شحاتة ويسري حسان.

وفي فرع شعر الفصحي، تقدم ٣٠ ديوانا شعريا، وتضم اللجنة؛ عبدالمنعم رمضان وعلي منصور ومجدي توفيق.

وفي مجال الطفل، تضم لجنة التحكيم؛ زينب العسال  ونجلاء علام، ويعقوب الشاروني.

وفي مجال الفنون شكلت لجنة التحكيم من زين نصار ومصطفي يحيي ووليد سيف، وتم بالتعاون مع أكاديمية الفنون برئاسة الدكتور أشرف زكي.

وفي مجال الدراسات الإفريقية، تضم لجنة التحكيم؛ عطية الطنطاوي وعلي نوفل، وحلمي شعراوي

وفي مجال الدراسات العلمية، تضم اللجنة؛ عمرو مصطفي وأحمد جمال موسى.

وفي النقد الأدبي، شكلت اللجنة؛ السيد فضل واعتدال عثمان وأحمد درويش.

وفي المسرح، تضم لجنة التحكيم؛ هدى وصفي ومصطفى سليم وعبدالناصر حنفي.

وتضم لجنة التحكيم في جائزة الإبداع الأدبي؛ ناهد السيد وطارق الطاهر
وإبراهيم داود.

وتضم لجنة تحكيم الكتاب الأول في العلوم الإنسانية؛ محمد عفيفي وقرية
عبدالجواد وأشرف منصور.



«قيمة الجائزة».. وتمنح الهيئة المصرية العامة للكتاب جائزة قدرها عشرة آلاف جنيه فى كل فرع من فروع المسابقة العشرة وهى الرواية – القصة القصيرة – شعر الفصحى – شعر العامية – المسرح – النقد الأدبى – كتاب عن أفريقيا (دراسات)  – الفنون – الطفل – الكتاب العلمى.

 وجائزة الكتاب الأول للشباب تحت سن 35 عاما وقيمتها خمسة آلاف جنيه.

وجائزة التراث وتمنحها هيئة الكتاب مناصفة مع دار الكتب، وجائزتى أفضل كتاب مترجم وأفضل كتاب مترجم للطفل وتمنحهما هيئة الكتاب مناصفة مع المركز القومى للترجمة.

 بالإضافة إلى جائزة أفضل ناشر وتمنح مناصفة بين هيئة الكتاب واتحاد الناشرين المصريين.


وكرمت الهيئة العامة للكتاب اسم الكاتب جمال حمدان وتسلم التكريم من أسرته الفنان وائل حمدان.



من هو «جمال حمدان» شخصية معرض القاهرة الدولي للكتاب 2020

شخصية المعرض جمال حمدان ولد فى 4 فبراير 1928م فى محافظة القليوبية في أسرة تنتهى إلى قبيلة (بنى حمدان) العربية، وحصل على الشهادة الابتدائية عام 1939، وحفظ القرآن الكريم على يد والده وكذلك تجويده وتلاوته، والتحق بالمدرسة التوفيقية الثانوية وحصل على شهادة الثقافة عام 1943، ثم حصل على التوجيهية الثانوية عام 1944، انضم إلى هيئة التدريس بقسم الجغرافيا فى كلية الآداب جامعة القاهرة، ثم رُقّى أستاذاً مساعداً، وأصدر فى فترة تواجده بالجامعة كتبه الثلاثة الأولى.

كانت باكورة إنتاج جمال حمدان هي كتابه الشهير  Studies in Egyptian Urbanismعام 1955 باللغة الإنجليزية، وفي أثناء عمله عام 1958، كأستاذ مساعد بجامعة القاهرة، ألَّف ثلاثة كتب؛ وهي «جغرافية المدن»، و«دراسات في العالم العربي»، و«أنماط من البيئات»، وحصل على جائزة الدولة التشجيعية فى العلوم الاجتماعية عام 1959، وفي عام 1963 أصدر كتابه «المدينة العربية»، وأصدر كتاب «بترول العرب» في عام 1964، وفى 1967 وضع الصياغة الأولى لكتابه الأبرز «شخصية مصر: دراسة في عبقرية المكان» المكون من 4 أجزاء، وتوفي فى 17 أبريل عام 1993، ولم يتزوج.







على هامش المعرض.. وزير الثقافة تستقبل نظيرها من السنغال وسفيرها بمعرض
القاهرة الدولى للكتاب



«عبدالدايم»: العلاقات بين مصر والسنغال أحد الصور المميزة للتعاون بين
أبناء القارة الواحدة

و«الوفد السنغالى» يوجه الدعوة لمشاركة مصر كضيف شرف فى معرض دكار الدولى
للكتاب 2021


استقبلت الدكتورة إيناس عبدالدايم، وزير الثقافة، نظيرها السنغالي عبدالله جوب وإيلي صايبى، سفير السنغال لدى مصر، والوفد المرافق لهما في معرض القاهرة الدولى للكتاب، بحضور عدد من قيادات وزارة الثقافة هم
الدكتور أشرف زكى، رئيس أكاديمية الفنون، الدكتور هشام عزمى، أمين عام المجلس الأعلى للثقافة، الدكتورة هبة يوسف، رئيس قطاع العلاقات الثقافية الخارجية، الدكتور هيثم الحاج، رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب،
الدكتور أحمد عواض، رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة، حيث تم بحث سبل تكثيف التعاون بين الدولتين في مجالات الثقافة والفنون والمشاركات التبادلية في مختلف المحافل الإبداعية التي تقام في البلدين.

وخلال اللقاء قالت عبدالدايم إن العلاقات بين مصر والسنغال أحد الصور المميزة للتعاون بين أبناء القارة الواحدة، مشيرة إلى التوجه المصرى إلي  العمق الاستراتيجى في القارة السمراء، ووافقت على المشاركة في بينالي دكار للفنون ٢٠٢٠ كما رحبت بالدعوة التي تم تقديمها لمشاركة مصر كضيف شرف في معرض دكار الدولى للكتاب نهاية عام ٢٠٢١، وأضافت انه تمت مناقشة أعداد بروتوكول للتعاون الفكرى والثقافى يهدف إلى تنظيم فعاليات تبادلية تدعم العلاقات بين الشعبين وتتيح الاطلاع على الحالة الإبداعية في المجتمعين .

من جانبه، ثمن جوب دور الثقافة المصرية في القارة، مشيرا إلى إقامة مجموعة احتفالات بعاصمة بلاده توطيدا للعلاقات الثقافية بين البلدين، وطلب الاستعانة بالخبرات المصرية في مختلف المجالات الإبداعية منها المكتبات الوطنية، طبع رسائل الدكتوراه للباحثين من بلاده في مصر، الترجمة وتبادل المؤلفين في اليوم العالمى للكتاب إلى جانب تخصيص منح بأكاديمية الفنون للطلاب السنغال، كما أشاد بالإجراءات التنظيمية للمعرض
وحلول بلاده ضيف شرف لهذه الدورة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء اغلاق حاجب الاعلانات